قرار اللجنة العليا للتعامل مع فيروس كوفيد-١٩ بتاريخ ٢٤ أبريل ٢٠٢٢م

تحميل

بيان اللجنة العليا

تابعت اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد19)، في إطار انعقادها المستمر، تطورات هذه الجائحة وإجراءات الوقاية منها وسبل الحد من انتشارها.

وقد تدارست اللجنة الوضع الوبائي في سلطنة عمان في ضوء آخر البيانات حول الفيروس وإحصائيات المصابين والمرقدين في الأجنحة وغرف العناية المركزة في مختلف مستشفيات السلطنة، ولحماية جميع أفراد المجتمع من هذا المرض

فقد قررت الآتي:

أولا: اقتصار الحضور لصلاة عيد الفطر المبارك لعام ١٤٤٣هـ على المتلقين للقاح كوفيد-19، ومنع دخول غير المحصنين، ويشمل المنع الأطفال دون سن الثانية عشرة، مع الالتزام بالتباعد، وارتداء كمامة الوجه في الأماكن المغلقة، وتجنب المصافحة والمعانقة عند التحية.

ثانيا: استمرار العمل بالإجراءات الوقائية، كارتداء كمامات الوجه، والتباعد الجسدي في الأماكن المغلقة، والحرص على الالتزام بالعادات الصحية عند العطس والسعال.

تؤكد اللجنة العليا على استمرار حظر إقامة جميع المناسبات والتجمعات في المجالس العامة، خصوصا تجمعات المعايدة والاحتفالات الجماعية بالعيد. كما تؤكد اللجنة أيضا على استمرار حظر إقامة مناسبات عقد القران والعزاء في المساجد والقاعات والمجالس والأماكن العامة الأخرى، وتدعو الجميع إلى ضرورة التقيد بكافة القرارات وعدم التهاون في الالتزام بالإجراءات الاحترازية الوقائية.

حفظ الله الجميع من كل سوء ومكروه.

قرار اللجنة العليا للتعامل مع فيروس كوفيد-١٩ بتاريخ ٢٩ مارس ٢٠٢٢م

تحميل English

بيان اللجنة العليا

تابعت اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد – 19)، في إطار انعقادها المستمر، تطورات هذه الجائحة وإجراءات الوقاية منها وسبل الحد من انتشارها.

وبمناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك تتشرف اللجنة العليا برفع أسمى عبارات التهاني والتبريكات للمقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه -، كما تهنئ الشعب العماني والمقيمين على هذه الأرض الطيبة، والأمتين العربية والإسلامية بهذه المناسبة العطرة، سائلة الله العلي القدير أن يحل هذا الشهر الفضيل على وطننا العزيز والعالم أجمع والجميع بصحة وعافية وخير وبركات.

كما اطلعت اللجنة على الوضع الوبائي لجائحة كورونا (كوفيد – 19) المحلي والعالمي، والذي يشير – ولله الحمد – إلى استمرار انخفاض الحالات المؤكدة والمنومة في سلطنة عمان، رغم ما يلاحظ من عودة ارتفاع نسبة الإصابة في بعض دول العالم خلال الأيام الماضية، وفي ظل استمرار هذه الجائحة وقرب حلول شهر رمضان المبارك وتحقيقا لسماحة الإسلام في حفظ النفس ورعايتها، وحفاظا على المكتسبات التي تحققت خلال الفترة الماضية، فقد اتخذت اللجنة العليا القرارات الآتية، على أن يتم العمل بها طوال شهر رمضان المبارك:

أولا: اقتصار الحضور لصلاة الجماعة بما فيها صلاة التراويح على المتلقين للقاح كوفيد – 19، ومنع دخول غير المحصنين، بما فيهم الأطفال دون سن الثانية عشرة.

ثانيا: استمرار حظر إقامة موائد الإفطار الجماعي الخيري (إفطار صائم) في الجوامع والمساجد وغيرها من الأماكن العامة، مثل: الخيام والمجالس العامة، ويمكن للفرق الخيرية والمؤسسات الخاصة المعنية، وغيرها من مؤسسات المجتمع المدني توزيع وجبات الإفطار لمستحقيها دون إقامة التجمعات.

ثالثا: استمرار العمل بالإجراءات الوقائية، كارتداء كمامات الوجه، والتباعد الجسدي في الأماكن المغلقة، بما فيها الجوامع والمساجد.

وتؤكد اللجنة على استمرار تشغيل أنشطة القاعات والمؤتمرات والمعارض الدولية والمحلية والأنشطة ذات الطابع الجماهيري بنسبة %70 من طاقتها الاستيعابية. وتدعو كل من تظهر عليه أي من الأعراض التنفسية إلى تجنب الحضور لصلاة الجماعة والتجمعات بكافة أنواعها؛ حماية له ولمجتمعه. وتحث المواطنين والمقيمين إلى المسارعة لتلقي الجرعة المعززة من لقاح كوفيد19 لمن أكمل ستة أشهر من أخذ الجرعة الثانية؛ تعزيزا للمناعة الفردية والمجتمعية.

حفظ الله الجميع من كل مكروه

قرار اللجنة العليا للتعامل مع فيروس كوفيد-١٩ بتاريخ ٢٨ فبراير ٢٠٢٢م

تحميل English

بيان اللجنة العليا

تابعت اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19)، في إطار انعقادها المستمر، تطورات هذه الجائحة وإجراءات الوقاية منها وسبل الحد من انتشارها.

وقد اطلعت اللجنة العليا على تقارير حول وضع جائحة كورونا (كوفيد-19) في سلطنة عمان، والتي تشير إلى انخفاض في المنحنى الوبائي للحالات الإيجابية وانخفاض في نسبة الإيجابية في الفحوصات وفي عدد حالات التنويم اليومي الجديدة سواء في غرف العناية المركزة أو الأجنحة، كما انخفض العدد الإجمالي لمرضى كوفيد-19 المنومين، وعلى ضوء ذلك اتخذت اللجنة العليا القرارات الآتية على أن يتم العمل بها ابتداء من يوم غد الثلاثاء 27 رجب 1443هـ الموافق 1 مارس 2022م:

أولا: السماح بدخول سلطنة عمان لكل من تلقى جرعتين من أحد اللقاحات المعتمدة في سلطنة عمان دون الحاجة إلى فحص البلمرة (PCR) لكوفيد-19.

ثانيا: استمرار إلزامية ارتداء كمامة الوجه في الأماكن المغلقة فقط.

ثالثا: السماح بتشغيل المنشآت الفندقية بنسبة 100٪ من طاقتها الاستيعابية.

كما قررت اللجنة العليا استئناف العمل بنظام التعليم المباشر بنسبة 100٪ في جميع المراحل الدراسية، مع الالتزام بجميع الإجراءات الصحية الاحترازية، ابتداء من يوم الأحد 6 مارس 2022م.

وتؤكد اللجنة على ضرورة استمرار التزام أنشطة القاعات والخيام والمنظمين للمؤتمرات والمعارض الدولية والمحلية والأنشطة ذات الطابع الجماهيري بنسبة 70٪ من الطاقة الاستيعابية، شريطة تطبيق جميع الإجراءات والاشتراطات الوقائية المعتمدة.

كما تؤكد على متابعتها الدائمة لتطورات الجائحة محليا وعالميا، وأنها ستتخذ الإجراءات المناسبة بما يتفق مع المستجدات المتعلقة بالجائحة.

حفظ الله الجميع من كل سوء ومكروه.

قرار اللجنة العليا للتعامل مع فيروس كوفيد-١٩ بتاريخ ٩ فبراير ٢٠٢٢م

تحميل English

بيان اللجنة العليا

تابعت اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد19)، في إطار انعقادها المستمر، تطورات هذه الجائحة وإجراءات الوقاية منها وسبل الحد من انتشارها. وقد اطلعت اللجنة العليا على تقارير حول وضع جائحة كورونا (كوفيد 19) والتي تشير إلى تسطح المنحنى الوبائي للحالات الإيجابية، ويدعم ذلك استقرار نسبة الإيجابية للفحوصات، رغم زيادة عدد الحالات المنومة سواء في أجنحة كوفيد19- أو العناية المركزة؛ وعلى ضوء ذلك اتخذت اللجنة العليا القرارات الآتية على أن يتم العمل بها بدءا من تاريخ نشر هذا البيان:

أولا: إقامة صلاة الجمعة واستمرار إقامة الصلوات الخمس على أن لا يتجاوز عدد المصلين %50 من السعة الاستيعابية للمسجد أو الجامع، مع الالتزام بجميع الضوابط الموضوعة في هذا الشأن.

ثانيا: إنهاء العمل بقرار تقليص عدد الموظفين الذين يطلب منهم الحضور إلى مقرات العمل في وحدات الجهاز الإداري للدولة والأشخاص الاعتبارية العامة الأخرى، وتهيب اللجنة العليا بضرورة استمرار جميع الجهات باتخاذ التدابير الاحترازية والوقائية اللازمة لمنع انتشار المرض، ومتابعة التزام الجميع بها.

ثالثا: السماح بتشغيل أنشطة القاعات بنسبة %70 من طاقتها الاستيعابية بشرط تلقي جميع الحضور لقاح كوفيد19-، والالتزام بجميع الإجراءات والاشتراطات الوقائية.

رابعا: السماح بإقامة المؤتمرات والمعارض الدولية والمحلية والأنشطة ذات الطابع الجماهيري، مع ضرورة التزام المنظمين لها بالاشتراطات الموضوعة لمزاولة هذه الأنشطة، خصوصا عدم تجاوز نسبة %70 من السعة الاستيعابية لمكان إقامة هذه الفعاليات.

خامسا: سوف تقوم وزارة التربية والتعليم بإصدار بيان حول محددات التعليم المدرسي للفصل الثاني في العام الدراسي 2021 / 2022.

وتود اللجنة العليا التأكيد على ضرورة التزام المؤسسات الحكومية والخاصة بتلقي التطعيم شرطا للسماح بدخول جميع الوحدات الحكومية ومنشآت القطاع الخاص بما فيها المجمعات التجارية والمطاعم وغيرها من الأنشطة التجارية، وكذلك حضور الفعاليات الثقافية والرياضية وغيرها من الفعاليات الجماعية.

وتحث اللجنة العليا الجميع على الالتزام التام بالإجراءات الوقائية كارتداء الكمامة في جميع الأماكن المغلقة والمحافظة على التباعد الاجتماعي وتجنب الأماكن المزدحمة والتجمعات بجميع أنواعها والمحافظة على نظافة اليدين. كما تحث اللجنة كافة المواطنين من هم في سن الثانية عشرة فما فوق إلى المبادرة لتلقي الجرعة الثالثة والمنشطة من لقاح كوفيد19-، إذ لم تزل نسبة التحصين في هذه الفئة العمرية متدنية وتبلغ %9 بالنسبة للعمانيين مقارنة بـ %24 من الوافدين.

حفظ الله تعالى الجميع من كل سوء ومكروه.

قرار اللجنة العليا للتعامل مع فيروس كوفيد-١٩ بتاريخ ٢١ يناير ٢٠٢٢م

تحميل English

بيان اللجنة العليا

تابعت اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد19)، في إطار انعقادها المستمر، تطورات هذه الجائحة وإجراءات الوقاية منها وسبل الحد من انتشارها.

وقد اطلعت اللجنة على التقارير المتعلقة بالوضع الوبائي لفيروس كورونا (كوفيد19) على المستوى المحلي التي تشير بياناتها إلى ارتفاع حاد في أعداد المصابين بهذا المرض، وخصوصا بالمتحور “أوميكرون”، يصاحبه ارتفاع متصاعد في أعداد المرقدين في الأجنحة وفي غرف العناية المركزة في المستشفيات بمختلف المحافظات، وبناء على المعطيات الحالية فإن من المتوقع مزيدا من الارتفاع في أعداد المصابين والمرقدين في المستشفيات، وحماية لسائر أفراد المجتمع، خصوصا الأطفال الذين لم يحصلوا على التطعيم حتى الآن، وكبار السن والمصابين بأمراض مزمنة، وسعيا للحفاظ على مقدرة المنظومة الصحية على التعامل مع هذه الجائحة وتقديم الخدمات الصحية الأخرى، فقد قررت الآتي ابتداء من يوم الأحد 20 جمادى الآخرة 1443 هـ الموافق 23 يناير 2022م ولمدة أسبوعين:

أولا: تقليص عدد الموظفين الذين يطلب منهم الحضور إلى مقرات العمل في وحدات الجهاز الإداري للدولة وغيرها من الأشخاص الاعتبارية العامة إلى نسبة 50% من إجمالي عدد الموظفين، على أن يؤدي الموظفون الذين يطلب منهم عدم الحضور إلى مقرات العمل الأعمال الموكلة إليهم بنظام العمل عن بعد.

ثانيا: تأجيل إقامة جميع المؤتمرات والمعارض.

ثالثا: تأجيل إقامة الأنشطة ذات الطابع الجماهيري أو إقامتها بدون حضور جماهيري، مع التزام المشاركين فيها بجميع الضوابط الموضوعة كإثبات تلقي التطعيم وغيره من الضوابط.

رابعا: عدم إقامة صلاة الجمعة، واستمرار إقامة الصلوات الخمس في المساجد والجوامع، على أن لا يتجاوز عدد المصلين نسبة 50% من السعة الاستيعابية، وفقا للضوابط التي أعلنت عنها وزارة الأوقاف والشؤون الدينية مسبقا بالتنسيق مع وزارة الصحة.

وتهيب اللجنة العليا بضرورة التزام المؤسسات التي سمح لها بممارسة أنشطتها، خصوصا المطاعم والمقاهي والمجمعات والمحال التجارية وقاعات المناسبات، بالاشتراطات الموضوعة لمزاولة الأنشطة. خصوصا عدم تجاوز نسبة 50% من السعة الاستيعابية، والتثبت من التطعيم والتباعد وارتداء الكمامات وغيرها من الضوابط.

وتؤكد اللجنة العليا على أنها تقوم بمراجعة مستمرة لقراراتها انطلاقا من معطيات الوضع الوبائي، وتتخذ القرارات المناسبة وفقا لتلك المعطيات. كما تؤكد اللجنة كذلك على أهمية استكمال أخذ التطعيمات والجرعات التعزيزية، وعلى ضرورة الاستمرار في الالتزام بالتدابير الاحترازية الموضوعة من قبل الجهات المختصة، سواء في أماكن السكنى أو العمل والأماكن العامة، وعدم التهاون في الالتزام بها.

حفظ الله تعالى الجميع من كل سوء ومكروه.

قرار اللجنة العليا للتعامل مع فيروس كوفيد-١٩ بتاريخ ١٢ يناير ٢٠٢٢م

تحميل English

بيان اللجنة العليا

تابعت اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد19)، في إطار انعقادها المستمر، تطورات هذه الجائحة وإجراءات الوقاية منها وسبل الحد من انتشارها.

وقد تدارست اللجنة التقارير المتعلقة بالوضع الوبائي لفيروس كورونا (كوفيد19) على المستويين المحلي والعالمي، إذ تشير البيانات على المستوى المحلي إلى وجود تصاعد ملحوظ في المنحنى الوبائي في الفترة الأخيرة ووجود دلائل على انتشار اوميكرون مجتمعيا في سلطنة عمان، وهو ما انعكس في زيادة متوسط إيجابية الفحوصات وارتفاع في معدلات التنويم. كما تشير بيانات مراكز الرعاية الصحية الأولية إلى انتشار حالات الالتهابات التنفسية في جميع المحافظات، خصوصا في فئة الأطفال من سن 5 إلى 12 سنة، وهو ما يدل على انتشار واسع وسريع للالتهابات التنفسية عامة، ومن بينها فيروس كوفيد 19 في هذه الفئة غير المطعمة.

وبناء على ما تقدم، وحماية لسائر أفراد المجتمع، خصوصا فئة الأطفال وأسرهم، وتعزيزا لقدرة المنظومة الصحية على التعامل مع هذا المرض ولتقديم خدماتها المقدرة الأخرى، فقد قررت اللجنة العليا تحويل الدراسة في صفوف الحلقة الأولى في جميع مدارس السلطنة إلى نظام التعليم عن بعد لمدة أربعة أسابيع ابتداء من يوم الأحد 16 يناير 2022م.

وتشدد اللجنة العليا على ضرورة التزام الجميع بالضوابط الاحترازية المعتمدة، كما تهيب بالتزام المؤسسات التي سمح لها بممارسة أنشطتها، خصوصا تلك الأنشطة التي تضم أعدادا كبيرة من الناس كالمجمعات التجارية والمعارض والمؤتمرات وقاعات المناسبات والأنشطة الرياضية، بضرورة التزام الجميع بالاشتراطات الموضوعة لمزاولة الأنشطة، خصوصا عدم تجاوز نسبة %50 من السعة الاستيعابية، والتثبت من التطعيم والتباعد وارتداء الكمامات وغيرها من الضوابط.

حفظ الله تعالى الجميع من كل سوء ومكروه.

قرار اللجنة العليا للتعامل مع فيروس كوفيد-١٩ بتاريخ ٢٦ ديسمبر ٢٠٢١م

تحميل English

بيان اللجنة العليا

عقدت اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19) اجتماعا اليوم لمتابعة تطورات هذه الجائحة، وإجراءات الوقاية منها وسبل تجنب انتشارها، والتعامل مع آثارها المختلفة.

وقد تدارست اللجنة الوضع الوبائي لفيروس كورونا (كوفيد 19) على المستوين المحلي والعالمي في ضوء آخر البيانات التي تشير إلى تزايد عدد الحالات المؤكدة مخبريا المسجلة في دول متعددة، بما فيها سلطنة عمان، وما لوحظ من عدم التزام البعض بالإجراءات الاحترازية المعتمدة من قبل الجهات المختصة؛ وحماية لسائر أفراد المجتمع من هذا الوباء، وحفاظا على مقدرات النظام الصحي في السلطنة للتعامل مع هذا المرض وغيره من الأمراض وتقديم خدماته الجليلة الأخرى، فقد قررت اللجنة الآتي، ابتداء من نشر هذه البيان وحتى تاريخ 31 من يناير 2022م:

أولا: اشتراط تلقي جرعتين على الأقل من أحد اللقاحات المعتمدة لمن هم في عمر 18 سنة فأعلى – لغير العمانيين – لدخول سلطنة عمان من جميع المنافذ.

ثانيا: لا يسمح بالدخول إلى سلطنة عمان؛ إلا لمن يبرز شهادة سلبية فحص البلمرة (PCR) لمرض كوفيد19- عند القدوم، على أن يكون الفحص قد أجري خلال مدة لا تتجاوز 72 ساعة قبل الوصول.

ثالثا: إلغاء العمل بقرار تعليق دخول سلطنة عمان من الدول التي تم الإعلان عنها مسبقا، التي انتشر فيها المتحور، وهي: جنوب أفريقيا وناميبيا وبوتسوانا وزيمبابوي وليسوتو وإيسواتيني وموزمبيق.

كما تؤكد اللجنة على أن التطعيم شرط للسماح بدخول المؤسسات العامة والمنشآت الخاصة، مع الالتزام بالإجراءات الوقائية المتبعة في هذا الشأن كعدم السماح لمن يعاني من أعراض تنفسية بالحضور إلى مقر العمل أو دخول المؤسسة، والتشديد على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية في أماكن العمل وخارجه، كارتداء الكمامة بالطريقة الصحيحة، والالتزام بالتباعد الجسدي، والمداومة على نظافة اليدين، والابتعاد عن جميع أشكال التجمعات والازدحام غير المقنن والمصرح، والابتعاد عن كافة أشكال التحية الجسدية كالمصافحة والمعانقة.

حفظ الله تعالى الجميع من كل مكروه

قرار اللجنة العليا للتعامل مع فيروس كوفيد-١٩ بتاريخ ٢٠ ديسمبر ٢٠٢١م

تحميل

بيان اللجنة العليا

تابعت اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد19)، في إطار انعقادها المستمر، تطورات هذه الجائحة وإجراءات الوقاية منها وسبل تجنب انتشارها، والتعامل مع آثارها المختلفة.

وعلى ضوء البيانات التي وردت من وزارة الصحة فقد تم تسجيل خمس عشرة حالة جديدة من المتحور “أوميكرون” في سلطنة عمان تخضع حاليا للتقصي الوبائي.

وتحث اللجنة العليا الجميع على الالتزام التام بالإجراءات الوقائية كارتداء الكمامة في جميع الأماكن المغلقة والمحافظة على التباعد الاجتماعي وتجنب الأماكن المزدحمة والتجمعات بجميع أنواعها والمحافظة على نظافة اليدين. كما تهيب بكل من هم في سن الثامنة عشرة فما فوق إلى المبادرة إلى تلقي الجرعة المعززة من لقاح كوفيد 19 المتوفر في مؤسسات الرعاية الأولية.

حفظ الله الجميع من شر الأوبئة، ومن كل سوء ومكروه.

قرار اللجنة العليا للتعامل مع فيروس كوفيد-١٩ بتاريخ ١٥ ديسمبر ٢٠٢١م

تحميل English

بيان اللجنة العليا

تابعت اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد19)، في إطار انعقادها المستمر، تطورات هذه الجائحة وإجراءات الوقاية منها وسبل الحد من انتشارها.

وقد تدارست اللجنة التقارير المتعلقة بالوضع الوبائي لفيروس كورونا (كوفيد19) على المستويين المحلي والعالمي، خصوصا في ضوء ما تشهده العديد من الدول بما فيها سلطنة عمان من تفش سريع للمتحور الجديد “أوميكرون”.

ونظرا لعدم التزام بعض أفراد المجتمع بما أقرته الجهات المختصة من قرارات وضوابط لإقامة المناسبات الاجتماعية، مثل: اشتراط جرعتي اللقاح والالتزام بلبس الكمامات والتباعد الجسدي عند الدخول، والالتزام بالطاقة الاستيعابية المحددة لمكان إقامة المناسبة. ومن منطلق حماية المجتمع من هذا المرض ولتجنب ارتفاع حالات الإصابة بالمرض، فقد قررت اللجنة العليا ابتداء من نشر هذا البيان حتى إشعار آخر حظر إقامة مناسبات عقد القران والعزاء في المساجد والقاعات والأماكن العامة الأخرى، كما تؤكد اللجنة على استمرار حظر إقامة جميع المناسبات والتجمعات في المجالس العامة، وسوف تتخذ الجهات المعنية كافة الإجراءات القانونية لضبط المخالفين لذلك.

حفظ الله تعالى الجميع من كل سوء ومكروه.

قرار اللجنة العليا للتعامل مع فيروس كوفيد-١٩ بتاريخ ١٢ ديسمبر ٢٠٢١م

تحميل

بيان اللجنة العليا

عقدت اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19) اجتماعا اليوم برئاسة معالي السيد حمود بن فيصل البوسعيدي وزير الداخلية، بحضور أصحاب السمو والمعالي أعضاء اللجنة، وذلك في ديوان عام وزارة الداخلية لمتابعة تطورات هذه الجائحة، وإجراءات الوقاية منها وسبل تجنب انتشارها، والتعامل مع آثارها المختلفة.

وقد تدارست اللجنة الوضع الوبائي لفيروس كورونا (كوفيد 19) على المستوى العالمي في ضوء آخر البيانات حول الفيروس وسلالاته المختلفة، وما تشهده العديد من الدول من تفش سريع للمتحور الجديد “أوميكرون”، وهو ما أدى إلى زيادة كبيرة في عدد حالات الإصابة في مختلف دول العالم، وما نتج عنه من زيادة مقلقة في أعداد المنومين في الأجنحة والعنايات المركزة، إضافة إلى أعداد الوفيات في تلك الدول.

وحيث إن التقارير والتحليلات الوبائية للوضع الوبائي في سلطنة عمان تشير إلى ارتفاع طفيف في الحالات الإيجابية مع استمرار معدلات التنويم المنخفضة في الأجنحة والعنايات الركزة، وارتفاع نسبة التحصين بجرعة واحدة إلى 93% من الفئة المستهدفة، وحماية لسائر أفراد المجتمع من هذا الوباء، وحفاظا على مقدرات النظام الصحي في السلطنة للتعامل مع هذا المرض وغيره من الأمراض وتقديم خدماته الجليلة الأخرى، فقد قررت اللجنة الآتي:

أولا: البدء في التطعيم بالجرعة الثالثة والجرعة المنشطة باللقاح المضاد لفيروس كورونا (كوفيد -19) لمن هم في عمر 18 سنة فما فوق، وسوف تقوم وزارة الصحة بالإعلان عن الفئات المستهدفة والخطة المعتمدة لذلك.

ثانيا: على ضوء اعتماد اللجنة العليا سابقا مبدأ التطعيم شرطا للسماح لدخول جميع الوحدات الحكومية ومنشآت القطاع الخاص، فقد اعتمدت اللجنة العليا الآلية الموحدة للتعامل مع الموظفين والطلبة غير المطعمين ضد فيروس كورونا (كوفيد19) عند دخول وحدات الجهاز الإداري للدولة وغيرها من الأشخاص الاعتبارية العامة، وستقوم الجهات المختصة بتعميم ذلك على جميع الوحدات.

وتؤكد اللجنة على استمرار العمل حتى إشعار آخر بقرارات الدخول للمساجد والجوامع وإقامة الفعاليات والمناشط والمؤتمرات الدولية والأنشطة والفعاليات المختلفة التي تقام في قاعات وصالات الأفراح والفعاليات والأنشطة المحلية ذات الطابع الجماهيري، ويشمل ذلك الأنشطة الرياضية والمعارض بشتى أنواعها بنسبة 50% من الطاقة الاستيعابية لهذه المواقع مع السماح بالحضور والمشاركة في هذه الأنشطة فقط لمن تلقى جرعتي اللقاح المعتمد في سلطنة عمان (ممن هم في عمر 18 سنة فما فوق) مع إلزامية التباعد الجسدي وارتداء الكمامة بالطريقة الصحيحة.

ولتجنب ارتفاع حالات الإصابة بالمرض وما قد يصاحبه من إجراءات وقائية مختلفة مثل منع إقامة بعض المناسبات وإغلاق بعض الأنشطة وغيرها؛ فإن اللجنة العليا تؤكد على ضرورة التقيد بكافة القرارات وعدم التهاون في الالتزام بالإجراءات الاحترازية الوقائية.

حفظ الله الجميع من كل سوء ومكروه.